التخطي إلى المحتوى

تعتبر اطفال الكهف التايلندي هي قصة شغلت الرئي العام على مستوى العالم وهذه القصة لأطفال عددهم 12 صبي وهؤلاء الصبيان تابعين لفريق كرة قدم محلي أغمارهم تتراوح بين 11 و 16 عام وكان معهم المدرب الخاص بهم عمره 25 عام قد اختفوا في كهف وذلك بعد هطول أمطار على نبع مائي بكميات غزيرة عند مدخل الكهف الذي يعتبر مزار سياحي في تايلاند و مكان الاختفاء في كهف ثام لوانغ الواقع في محافظة تشيانغ ري التايلندية في تايلاند وكان تاريخ اليوم الذي حدث فيه الاختفاء هو 23 يونيو2018 حتى يوم 10 يوليو 2018 وذلك بعد حصة التدريبية لهم و الكهف كان في تايلاند وقد تم العثور على الأطفال والمدرب على قيد الحياة وكان سبب تواجدهم في الكهف انهم ذهبوا مع مدربهم لاستكشاف مجموعة من الكهوف يسمى مجمع كهوف تام لوانغ وهو يوجد في احد الغابات القريبة من حدود المدينة مع ميانمار ويعتبر ذلك سبب لشغل الرأي العام بالعالم، ويمكنكم متابعة المزيد عن أخبار اطفال الكهف التايلندي من خلال موقع العهد.

اطفال الكهف التايلندي

اطفال الكهف التايلندي وتفاصيل الأحداث

تم الإبلاغ عن الصبية و المدربين كمفقودين بعد مرور ساعات قليلة على اختفائهم وقامت عمليات البحث من قبل القوات فورا وتم العثور على بعض المتعلقات تدل على أن كان هناك مجموعة من الأشخاص في هذا الكهف وتم تحديد موقع تواجدهم بعد اختفائهم من قبل القوات بعد غياب 10 أيام وذلك برغم الجهود التي قامت بها القوات وذلك بسبب الارتفاع في منسوب المياه التي قامت بمنع الوصول إلى حجر الكهف الذي يوجد بالداخل وهذا ما منع التواصل معهم لأكثر من أسبوغ وقام الإنقاذ ببذل جهود كثيرة وواسعة وذلك لان الأمر كان له أهمية كبيرة مما أدى إلى قيادة عملية البحث من قبل الحكومة وكان هناك تغطية إعلامية مكثفة ولقي الأمر أهتمام كبير من قبل العامة.

لقد قام الغواصون ببذل جهد كبير لإنقاذ اطفال الكهف التايلندي وحاولوا كثيرا في المرور عبر الفجوات الضيقة والمياه لكى يكتشفوا من بقاء جميع المفقودين على قيد الحياة وكانوا قابعين على صخرة ارتفاعها عالى جدا وهى 2.5 ميل أي حوالى 4 كيلو متر من ثلمة الكهف وكانت هذه المحاولة في 2 يوليو وذلك يعنى مرور تسع أيام على فقدان الصبيان والمدرب.

صرح بعض المسئولون أن الصبيان والمدرب حتى يخرجون من الكهف يجب أن يتعلمون الغوص أو ينتظرون حتى يحدث انحسار للفيضانات وذلك يحدث عقب الرياح الموسمية وهذا قد يستغرق شهر ولكن في يوم العاشر من شهر يوليو نجحت القوات بإنفاذ كل الصبيان والمدرب الخاص بهم.

تم مشاركة حوالى 1000 شخص واكثر في عملية إنقاذ الصبيان ومدربهم ومن هؤلاء الأشخاص المشاركين في الإنقاذ قوات  البحرية التايلاندية وفرق متطوعة متخصصين من بلدان أخرى.

اطفال الكهف التايلندي

طريقة إنقاذ الأطفال والمدرب

قام فريق إنقاذ اطفال الكهف التايلندي بطرح بعض الطرق وكانت عديده ومنها ما يستغرق شهور ولكن سعى فريق الإنفاذ بتنفيذ طرق عديدة فورا وذلك بسبب خوفهم على صحة المفقودين حيث قام عمال من تايلاند بوضع مجموعة كبيرة من الحصى خارج مدخل الكهف لمنع تحويل المكان الذي خارج الكهف من أن بكون بركة طينية إذا ساءت الأحوال الجوية أكثر ولكى يسهلوا وصول المركبات التي تقوم بنقل المعدات والمساعدات وبعدها قام الغواصين بالدخول لإنقاذ الأطفال لأنهم لا يجدون الغوص أو السباحة وكانت هذه مشكلة واجهتهم و لقد صرح حاكم تشيانج راي نارونجاسك اوذانكورن وقال «لن نكون مندفعين لندخل الكهف وإنقاذ الأطفال، سنعمل على إخراج الجميع شريطة ألا تكون هنالك مخاطرة» و قال ضابط في القوات البحرية الخاصة وهو الآدميرال آبجون يوكونجايو أن الأطفال لا يتقنون السباحة ولذلك لا يمكن إخراج الأطفال عن طريق السباحة وهذا ما جعل الأمر صعب و قام فريق الإنقاذ بعمل محاولات لتقليل مخاطر الفيضان داخل هذا الكهف وذلك عن طريق سحب المياه من الكهف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *